• رسالة رقم ١ الى أبنى القادم باذن الله – يوسف – تعلم الصبر !

     

    فى خلال ايام قليلة ان شاء الله سيأتى الى عالمنا يوسف ابني الحبيب اول ذرية تحمل اسمي واسم ابي وجدى – يوسف ايمن عبد الحميد ابراهيم العريان –

    عزيزي يوسف – اريد ان اترك لك هذة الرساله لربما اراد الله لأى سبب من الاسباب ان ينهى عمري قبل ان تسمع تفاصيلها وانت تجلس بجوراري –

    عزيزي يوسف – اريدك ان تعلم اننا جميعا نضعف – وجميعنا احيانا نتحطم ونفقد الامال وننهار ونضعف ونصل الى قمه الاحباط والحيره والعجز ولكن القوي فقط القوي فقط هو من يصبر علي ما اصابة – القوي هو من يملك الارادة علي تغير حالة وعدم الاستسلام للامر الواقع

    يابنى لا تيأس فالياس قبر اباد كل من ضعف واستسلم لة – اريدك ان تعلم  ان ابيك قد ابتلاة الله بمحنة كبيره وهي الشلل والعجز وهو فى بدايه حياتة نتيجة حادث سير في لحظات قليله كان ابيك يظن فيها انه الفتى القوي الذي لن يمرض  – كان ابيك فى بداية التاسعة عشر من عمرة – لو استسلم ابيك للعجز لما كنت ابدا تقرأ هذة الرسالة فى احد الايام

    يابنى انا كنت فاقد الامل فى ان اتزوج وفى ان انجبك سامحنى الله علي قنوطى وعدم ادراكى لعظمة رحمته -و لكن الله سبحانه وتعالي اشاء ان يعطيني درسا عظيما بوجود امك وبقدومك الى حياتى
    يابنى مهما كانت الصعاب تذكر انا لكل شيء بدايه ونهايه فحتما كما بدء الشيء صعبا سينتهى فيجب عليك ان تعد العدة لكي تنهض من بعد اى سقوط ولا تنتظر ابدا الظروف او الوقت كي تتحسن الظروف من حولك

     

    يا بني فى بدايه علاجى بعد الحادث كنت مفعم بالامل قبل الاحباط اننى كلها شهرا وساقوم بعمليه جراحة وسارجع انهض واركض والعب  وجاء شهرا بعد شهر وتساؤل بعد تساؤل متى سأعود الى جامعتى وصحتى ودراستى الى  ان عرفت حقيقه اننى لن استطيع السير مره اخري تحطمت لبعض الوقت ولكن نهضت سريعا – وبدأت فى التداوى النفسي وبدأت فى ان اوفر لنفسي الوقت الكافي للتخطيط لما هو قادم – كنت اعمل من خلال غرفتى المظلمة بالمشفى – كنت اخطط دائما لما هو قادم – قررت عدم التركيز علي علاجى ورجعت الى مصر مره اخري واكملت تعليمي الجامعى

    اتعلم ان اول ايامى فى الجامعة بعد الحادث كان يوما عصيبا جدا – يومها كان لا يوجد مصعد لكى اصعد الى اول طابق كان فيه اول محاضراتى – كان يساعدنى ويعاوننى وقتها اخى الاكبر حيث كنت لا اقوي علي الحركة ولا التنقل بالكرسي لوحدى – اتذكر جيدا هذا اليوم انه اليوم الاول الذي اواجه فيه الناس وانا علي كرسي متحرك استعار منة ومن نفسي عليه

    ليس هذا كل شيء – عندما صعدت الى الطابق واستاذن اخى لدخولى للمحاضره رفض الدكتور وطردنى امام الجميع !لاننى اتيت متاخرا – ولكن التاخر كان بسبب محاولتنا لصعود الطابق مما اخذ بعض الوقت مننا – وقتها جالى احباط اكبر واكبر من الاهانه امام الجميع وعدت الى المنزل مفعما بالدموع وقد كنت قد اخذت قرارا الا اكمل تعليمي -ولكن امى رزقها الله الجنه كانت خير معين لي كما احاول ان اكون معينا لك الان – جعلتنى اعدل عن قراري في ليلة وضحاها ورجعت الجامعة واكملت تعليمي وتخرجت من كليه الهندسة واصبحت حياتى العمليه اكثر نجاحا

    دعنى اقول لك شيئا – ربما تقول ان هذا الدكتور لا يملك الرحمة ولا الانسانيه – رحمة الله عليه – انه توفي بعد تخرجي بعامان – ولكن يجب ان تعرف اننى ادركت ما فعلا هذا الدكتور الرائع بي- كان يعلم كم كانت نفسي ضعيفة – اراد ان يقويني بلا رحمة ان اتحمل الحياه بلا رحمة ان لا اخجل ولا اتعامل بشفقة  – اراد ان يجعلنى ادرك اننى مثلى مثل غيري من الطلاب – لا استثناء لانك لست مختلف عنهم

     

    يجب ان تعلم يا صغيري ان الحياة تحتاج منك الى الصبر قبل اتخاذ اى قرار سريع – ان القرار يحتاج منك ان تري الامور من كافه الجوانب

    دعنى اخبرك شيئا  ابي الحبيب ارزقه الله الجنة عندما كنت صغيرا كان يحضر لي ولاخوتى لاستحضار الاسئله قبل الامتحانات ما يدعى “كراسه الاول ” وهي عباره عن كتيب من الاسئلة ومكان للاجوبه ابي عندما كنت ابدء فى الاسترسال فى حل الاسئلة قبل ان اعرضها علي – كان يقول لي يجب ان تحل الاجوبة بالقلم الرصاص – حتى تستطيع حذفها واعادة كتابتها ان اخطئت بها وبعد ان اصبحت فردا بالغا اتخذ قرارات فى علمي واسرتى الصغيره فهمت الدرس جيدا ومعنى كلام ابي –   لا تأخذ ابدا قرارا لا يمكن العودة عنة -لا تأخذ قرارا الا بعد ان تفكر فى كل الجوانب واترك بابا للخطأ فانك حتما ستخطء يوما ما – البشر لا يحترف اصابه الهدف دوما

    لا تكن شاقا علي نفسك – كلنا خطائون ولكن لا تفقد الصبر فى ان تصلح حالك قبل فوات الاوان

    لا تكن مستسلما للحياة – اسعى ان تربح مصروف يومك وانت فى سن العاشره تنضح وانت فى سن الخامسة عشر – ابيك كان يعمل وهو فى الاعدادي كا فتى الكاشير فى مطعم خاص بجدك كان يسهر الليل وفى الصباح يذهب الى المدرسه  وكان ناضجا يحب المدرسه ولم يرسب ابدا وكان متفوقا وايضا كان مشتركا فى فريق الموسيقي ويحب عزف اله الماندولين الى ان انهى الثانويه –

    ابيك عمل كا فتى تنصيب برامج والعاب  وتصليح موبيلات وتنزيل برامج عليها وهو فى اول الثانويه وكان يذهب الى الزبائن في بيوتهن وفى الثانويه ايضا كان يحترف تركيب الشبكات للاقارب والاصحاب وكان  ضيفا مهما لاصحاب مقاهى الانترنت 🙂

    ابيك بدء  عمله كا مبرمج وهو فى سن الخامسة عشر واحترفها حتى اصبحت مهنته الرئيسيه واصبحت هي اساس شركتة التى يعمل بكد كي يورثها لك من بعد مماتة حتى تكون بوابه امان لك ولاولادك من بعدك

    ابيك لم يكن ابا فى حاجة للمال ولم يكن جدك فى حاله ماديه سيئه بل كان ميسور الحال وكان سخي فى الاموال علي ابيك واعمامك ولكن ابيك عشق العمل من الصغر والشكر كل الشكر لجدك لما اعطاة لابيك من فرصه من العمل فى المطعم والدخول فى تفاصيل الكاشير وكيفيه تصفيرها وجردها واليوميه والعمال – والسهر ليلا – والشكر لجدتك لما كان منها من ثقه في ابنها وعدم خوفها من ان يسهر الليل فى المطعم وما تلا ذلك من اعمال قام بها

     

    ابيك كان دوما فاشلا فى لعب الكرة كلعبه فى الواقع ولا علي الكمبيوتر فلا تياس ان لم تكن تحبها

    ابيك لا يحب لعب الكمبيوتر من بعد سن الحاديه عشر انها مزعجة له فلا تظن نفسك غريبا ان لم تحبها يوما

    ابيك كان يعشق ركوب العجل والباتيناج فلا تمنع نفسك من تجربتهم خصوصا فى فجر اليوم

    اخلص فى عملك واصبر علي رب عملك ومديرك ان مر بعثره مالية -الحياة لبست ابدا مكسب مادى –  وتعلم ان كل مكسب هو عباره عن مرور من مرحله خساره خانقة

     

    اخيرا اريدك ان تقرا هذة التدوينه فانا كتبتها فى فتره احباط وانا كنت فاقد الامل فى وجودك (رساله الى صغيرا لم يأت وربما لن يأت ابدا) واقرا ايضا (انا والعجز وفقدان الحركة) وايضا (هذا انا – رحلتى من الصحة الى العجز الى التحدى الى الارادة الى النجاح)

     

    يابنى لا تياس يوما – اصبر  لقد احببت دوما ان اسميك يوسف لحبي لسوره سيدنا يوسف وما بها من دروس عظيمة عن الصبر من سيدنا يوسف ومن ابيه سيدنا يعقوب

    يابنى كن صابرا علي ما ابتليت – ستنعم بالنجاح والرضا النفسي – اوصيك امك واعمامك وجدودك وكل من حولك – صل الرحم بالجميع – احب الجميع قبل ان تحب نفسك كن رجلا ولا تكن انانيا يوما – حب الحياة  وحب ان تكون ذو سمعة طيبة

     

    احبك واتمنى ان احضر عرسك  بنفسي وان اكون انا الشاهد علي عقد قرانك كما فعل ابي عندما كان الشاهد علي عقد قرانى انا وامك

    احبك

    ابيك

    ١ اكتوبر ٢٠١٤




اترك رد - رأيك يهمنى :)